الرئيسية  >>   >>  الدكتورة جهاد إبراهيم

الدكتورة جهاد إبراهيم

: التاريخ
2014-02-02
الدكتورة جهاد إبراهيم

أُصيبت بشلل الأطفال منذ صغرها، إلا أن هذا لم يخمد القوة التي أودعها الله في وقناعاتها بأن مع الله لا يوجد مستحيل ولم يمنعها من تحقيق هدفها   توصيل رسالتها، الحلم بيقين والاستمتاع بالحياةفتخطت كل زملائها في الدراسة حتى كانت تتفوق عليهم مما رشحها لكي تصبح واحدة من أعضاء هيئة التدريس فى كليه البنات، وحصلت على العديد من الميداليات في لعبة السباحة أخرهم ميداليتين في بطولة الجمهورية فى 10 فبراير، وتم تكريمها في عيد العلم من قبل وزير التعليم العالي..ولذلك كان لى هذا الحوار مع د.جهاد ابراهيم .
 

·          كيف كانت طفولتك؟

نشأت في أسرة متوسطة الحال وقد من الله علي منذ طفولتي بنعمة كبيرة جداً كانت سبباً رئيسياً في كوني جهاد حقاً، فقد أُصبت بشلل أطفال منذ طفولتي ولكني لم أشعر لحظة إنني معوقة فقد عشت الحياه، و عوضني الله كثيراً بالحب فأخذت جرعة زيادة من الحب في حياتي جعلتني خالية من التعقيدات النفسية، ولكن كانت طفولتي مختلفة قليلاً وكان دور أمي أكبر نظراً لسفر والدي، فكنت دائماً أسألها لماذا لاأستطيع الوقوف والجري مثل باقي الأطفال، فتقول لي "علشان ربنا بيحبك أوي وإختار لكي كدة" .

·        احكى لنا عن دراستك ؟

وأنا تقريباً في الرابعة من عمري كانت تحملني أمي علي زراعيها وتأخذني إلي بيت معلمة جارتنا لكي تعلمني القراءة والكتابة، وكنت أشفق كثيراً علي أمي لأنها تحملني وكنت أتألم من أجلها وتمنيت أن استطيع المشي حتي لا أتعبها معي، وبعد فترة جاء لي أول كرسي متحرك من أحد أقارب والدتي يعيش في الخارج، وقتها شعرت بأن الله قد أخذ مني رجلي وأبدلني بهذا الكرسي فتحركت كثيراً بلا قيود، وذهبت إلي المدرسة، كنت متفوقة دراسياً جداً لدرجة أنه عندما يكون هناك زيارة مفاجئة من وزارة التربية والتعليم علي فصول المدرسة كانوا يقوموا بأخذي من فصل إلي فصل حتي أستطيع التجاوب مع الموجهين برغم ماكان يحدث من مواقف تؤلمني.

·        لماذا اخترتى دخول كليه البنات بالقاهرة؟

أرشدنا أحد أساتذتي بدخولي كلية البنات جامعة عين شمس وأنها ستكون أفضل لي، لأنها بنات فقط وأنها قريبة من المدينة الجامعية فلن أركب أي مواصلات للذهاب الي الكلية، وكان بالنسبة لي أهم شئ أن ادرس في القاهرة لأن بداخلي رسالة كبيرة لا أستطيع تحقيقها في الريف، فذهبت للقاهرة لأول مرة عند إلتحاقي بالجامعة عام ۲۰۰۰.

·        لماذا تم رفضك فى كلية التربية؟

في الإختبار الشخصي كتبت لي اللجنة غير لائقة طبياً فكانت كسرة أخري لي رغم أن مجموعي أعلي مجموع في الكلية، فتذكرت مقولة لعالم شهير عنده شلل أطفال أيضاً دخل كلية الهندسة فُرفض فيها ودخل قسم رياضة في كلية أخري وألف كتب في الرياضة تدرس في كلية الهندسة، وسمي أول كتاب له "رفضتني الهندسة طالباً وفرضت عليها نفسي معلماً "، فتولد إصرار جديد بداخلي على أن أكمل دراستى.

·        ما هى الصعوبات التى واجتهك أثناء دراستك بالكلية؟

من الصعوبات الكبيرة التي واجهتني أن جميع المحاضرات كانت في الأدوار العليا ولا يوجد مصعد بالكلية فكنت أجلس بالحديقة أنتظر نزول الطلبة من لكي أخذ منهم المحاضرات، كما أن دراستي في الثانوية العامة علمي وفجأة دخلت كلية نظرية لا أفهم فيها شيئاً ولكن بعد فترة تعرفت علي مديرة الجداول والتي قامت بنقل جميع محاضراتي بالدور الأول، وإنتظمت في المحاضرات قبل الإمتحان تقريباً بشهر فكان التحدي الجديد والإصرار علي أن أثبت نفسي، وكنت أحاول التجاوب مع الدكاترة حتي أستطيع أكسر حاجز الرهبة والخوف بداخلي، وجاءت النتيجة وإذ بي الأولي علي دفعتي ففرحت جداً، كان ترتيبي الأول أيضاً خلال الأربع سنوات، وإذ بقرار مجلس القسم بتعييني معيدة بالقسم رغم بعض الإعتراضات نظراً لظروفي.

·        كيف بدأتى تعلم  السباحة ؟

كنت أقوم بعمل علاج طبيعي لي في إحدى المراكز فإذا بخبيرة ألمانية تراني وتعجب جداً بلياقتي وبجسمي فقالت لي أن أفضل لعبة بالنسبة لي السباحة،  وإذ دموعي تنزل من كثرة الفرح حقاً ممكن أتعلم سباحة ولكن كيف وأنا أعاني من شلل أطفال، فقالت لي ليس مهماً فالأنسان يستطيع العوم بأي وضع، وكان بمثابة حلم جديد بالنسبة لي فكنت أري الأطفال في حمامات السباحة وعلي الشواطئ في المصايف وأنا فقط انتظرهم علي الشاطئ لا استطيع النزول البحر،  وفي اليوم التالي قرروا أن يكون هناك إختبار لي تحت الماء وإذ بنصف حمام السباحة أشربه، وبعدها وثقت في حالي وفي قدرتي علي أنني أستطيع عمل أي شئ وتعلمت في فترة وجيزة أربع عومات (حرة –باك –فراشة ودولفين)

·        ما هى البطولات التى شاركتى فيها؟

دخلت عدة بطولات أولها بطولة الجمهورية عام ۲۰۰٦ وحصلت فيها علي مركز ثاني (فضة)، وبعدها في عام ۲۰۰٧ حصلت علي مركز أول وثاني في بطولة المحافظات، وبعدها عام ۲۰۰۸ حصلت علي بطولة كأس مصر وحصلت فيها علي ثلاث مراكز أولي (ذهب )، وفي عام ۲۰۱۰ حصلت علي مركز ثاني في بطولة مديرية الشباب والرياضة وحصلت علي ميداليتن فضيه وبرونزية في بطولة الجمهورية فبراير ۲۰۱۳، وأخر بطولة كأس مصر فى شهر إبريل حصلت فيها علي ميدالية ذهبية وأخري فضية.

·        و لماذا أحببتى ممارسة السباحة؟

عشقت لعبة السباحة لانها ارتبتطت كثيراً بشخصيتي فكل مالا أستطيع أن أفعله خارج الماء علي أرض الواقع أفعله داخل الماء.



<<             الاكثر زيارة للقسم

    لا يوجد اخبار

<<             Ã�£Ã��Ã�� Ã�§Ã��Ã�£Ã�®Ã�¨Ã�§Ã�±

    لا يوجد اخبار

<<         إعلــــن هنـــــــا

sikis

جميع حقوق النشر محفوظة: © 2012 البوابة الالكترونية - جامعة عين شمس