الرئيسية  >>   >>  يحتاجون للحب قبل المال.. في مصر 43 ألف يتيم سنويا

يحتاجون للحب قبل المال.. في مصر 43 ألف يتيم سنويا

: التاريخ
2014-02-03
يحتاجون للحب قبل المال.. في مصر 43 ألف يتيم سنويا

" توفى زوجى منذ سبعة عشر عاماً، تاركاً حملاً ثقيلاً على كهلى" بهذه الكلمات بدأت السيدة "نادية محمد" – 60عاماً – قصتها، و قد بدأت الدموع تملأ عيونها ، و أضافت " أنا ام لخمسة أطفال ، لم أجد مصدر رزق بعد وفاة زوجى ، حيث كان يعمل بائع خضروات، ولهذا اتجهت إلى أحد الجمعيات الخيرية التى تساعد الأيتام، وكانت خير عونٍ لي ولأطفالي"، قررت أن أذهب إلى الجمعيات الخيرية، و دور رعاية الأيتام، لأرى ما هي الخدمات التي تقدمها للأيتام و أمهاتهم .

الجمعية الشرعية هى إحدى الجمعيات الخيرية، التى تقدم العديد من الخدمات الإجتماعية ، مثل كفالة اليتيم ، و مساعدة الأرامل . و فى كتيب خاص اصدرته الجمعية ، ذكرت أن عدد الأيتام التى تتكفل بهم الجمعية حوالى 540 ألف يتيم ، و عن عدد الأرامل ، قد بلغت 254 الف أرملة .

وعن كفالة الطفل اليتيم يقول " أحمد حافظ " مسئول كفالة الطفل اليتيم والأسر الفقيرة بالجمعية الشرعية فرع المطرية ، تقدم الجمعية كفالة شهرية لكل طفل يتيم قيمتها عشرين جنيها ً، وذلك بالإضافة إلى بطاقة يحصل عليها الطفل، و يستطيع من خلاله الذهاب إلى المستشفى والحصول على الدواء مجانا، وتحصل كل أسرة يتيمة فى عيد الأضحى على كمية من اللحم بواقع كيلو ونصف لكل فرد فى الأسرة، ويختلف طالب الجامعة اليتيم عن طالب المدرسة حيث يحصل على كفالة شهرية قيمتها خمسين جنيها  . و يضيف قائلا تقدم الجمعية لكل فتاه يتيمة مقبلة على الزواج مبلغ 600 جنيها ً بالاضافة الى بعض الأشياء العينية .

أما "نادية وجيه " مديرة جمعية الاورمان فرع مصر الجديدة تقول "تنتشر الأعمال الخيرية لجمعية الاورمان الخاصة برعاية الأيتام أكثر خارج الدار، فتقدم الجمعية مشروعات تخدم أم الأيتام فى بيتها مثل أم الأيتام الريفية، نوفر لها رأس ماشية عشار ونزودها بالتغذية اللازمة لتلك الماشية حتى تضع مولودها ومن خلال منتجات الالبان التى تحصل عليها منها تستطيع الانفاق على أولادها وبذلك نكون قد وفرنا مصدر رزق ثابت لها ويتم متابعة الحالة الصحية لرأس الماشية ومراقبتها ويتم سحبها منها فى حالة الإهمال فى رعايتها او العزم على بيعها .  وأوضحت إن إدارة المتابعة بالجمعية هى المسئولة عن عمل الأبحاث ومعرفة ما اذا كانت تلك الأسرة تحتاج إلى المساعدة أم لا، وذلك حرصاً من الجمعية على  مساعدة أم الأيتام خارج الدار لعدم تعرضهن للتسول .

دور الرعاية

مشكلة الأطفال الأيتام الذين يعيشون فى دور الرعاية بنوعيها العام والخاص فى مصر ، لا يمكن التعامل معها باعتبارها قضية مجموعة صغيرة من الأفراد، فهم نسبة لا يُستهان بها من سكان مصر، وبعض الدراسات تقول إن أيتام مصر 5 % من عدد السكان، حيث يتم التقاط ما يقرب من 43 ألف طفل سنوياً فى مختلف بقاع مصر ومحافظاتها، يتوفى ثلثا هذا العدد قبل الوصول إلى دور الرعاية لعدة أسباب، أغلبها الحالة الصحية للطفل ، بالإضافة إلى الجوع والعوامل البيئية من حر وبرد، أو مهاجمة الحيوانات لهم، وكذلك ينجم عن تباطؤ أقسام الشرطة فى القيام بالإجراءات المتبعة والأتصال بالجمعيات المعنية فى المِنطقة لتسلُّم الطفل، وتقاعس الجمعيات المعنية عن الحضور لتسلم الطفل .

مهمة صعبة

معاملة الأطفال مهمة صعبة جداً تحرص كل أم بديلة وكل مشرفة على القيام بها على أكمل وجه، ولقد أوضحت لنا ذلك مشرفة (رفضت ذكر إسمها ) بجمعية الحسنات الخيرية، مؤكدة على ضرورة وجود حب وثقة متبادلة بين الطفل والأم البديلة، ولا بد من الوفاء بأى وعد للطفل وغمره بالحنان والقدرة على التعامل مع الطفل فى أعماره المختلفة، فكل عمر له تعامله الخاص والعمل على توجيه الطفل ومساعدته فى التمييز بين الخطأ والصح، المرفوض والمقبول، والقدرة على معرفة مشاكل الطفل فى المدرسة ومصارحة الأم البديلة بها لعدم قدرته على حلها بمفرده ولا بد من التعامل مع الطفل بلين ومرونة وعدم استخدام العنف معه ومحاولة تنشئته على السلوك السوى حتى يتمكن من الاحتكاك بالمجتمع فيما بعد وأشارت "فاطمة محمد" مشرفة اخرى بجمعية تنمية المجتمع المحلى إلى تلك المهمة قائلة : نحن نتعامل مع الطفل كأنه فى أسرته وأى مشكلة يتعرض لها الطفل تكون مشكلة بسيطة بينه وبين إخواته داخل الدار، حيث أعتبرهم مثل أولادى أو إخواتى الصغار، وبالنسبة للأطفال الكبار نحاول نزرع بداخلهم بذرة الإعتماد على النفس وفى حالة أى مشكلة لم نلجأ إلى العنف ضد الطفل، بل يجب إستخدام المرونة معه .

الأمهات البديلات

حسن إختيار الأمهات البديلات مشكلة تعانى منها كل دور رعاية الأيتام ولقد أشارت "الهام عبد الرزاق"   مديرة جمعية الحسنات الخيرية، إلى القدرة على ممارسة دور الأم البديلة دون المرور بتجربة الأمومة فى الواقع، ولكن يشترط وجود إستعداد لدى الأم البديلة للقيام بتلك المهمة، وذلك من خلال سلوكها مع الطفل وغمره بالحنان بالإضافة إلى النصح والإرشاد من قبل رئيسة الجمعية والمديرات الموجودات داخل الدار، ولابد أيضا من حصولها على مؤهل جامعى حتى تتمكن من معاملة الأطفال بشكل سليم وتحسن تربيتهم . وتتابع  قائلة الأنشطة الترفيهية متوفرة للأطفال سواء فى فترة الدراسة أو فى الأجازة و للأطفال اشتراكات فى الأندية كنادى النصر أو نادى الدفاع الجوى يذهبوا إليه يومى الخميس والجمعة من كل إسبوع ويمارسوا كرة القدم، وأيضا يذهبوا فى فترة الأجازة إلى المصايف فالجمعية حريصة على الترفيه عن الأطفال بإستمرار وتنظيم رحلات لهم خارج الدار,  وبالنسبة للأنشطة الثقافية فالأطفال يشتركون فى مسابقات لحفظ القران تنظمها بعض المساجد بالإضافة إلى حفظهم القران على يد شيخ يأتى لهم فى الدار كل يوم جمعة .

الرعاية الطبية و النفسية

 أكد "أحمد حسن منصور" رئيس جمعية تنمية المجتمع المحلى على حرص الجمعية على رعاية الأطفال صحياً, فيأتى طبيب ممارس عام كل  يوم جمعة لمدة ساعة لفحص الأطفال والإطمئنان على حالتهم الصحية، وفى حالة إحتياج أى طفل لطبيب متخصص يذهب إليه  فى عيادته الخاصة.

وتحرص  كل الجمعيات الخيرية على مراعاة الجانب النفسى للأطفال ولقد أوضحت  ذلك "ناهد سعيد" مديرة الأمومة والطفولة بجمعية رسالة فرع مصر الجديدة قائلة: نستلم الطفل حديثى الولادة من أى جهة مختصة ونقوم برعايته والإهتمام به كما نستعين بإخصائيين نفسيين، وذلك بالإضافة إلى نشاط الأخ الأكبر للأطفال الذي تتميز به جمعية رسالة عن الجمعيات الأخرى، بحيث يصبح للطفل مجموعة من الأخوات يتحملوا المسئولية مع الجمعية ومشاركتهم مشاركة ايجابية من اجل مصلحة الطفل لكى يشعر غنه يعيش وسط أسرة يشاركها المناسبات والأعياد كأى طفل عادى . وأشارت إلى حرص الجمعية على عدم إخبار مدرسى الأطفال فى المدرسة على وجودهم فى دار أيتام، وذلك لمعاملة الطفل كطفل سوى وعدم التمييز بينه وبين طفل آخر حتى لا يؤثر ذلك على حالة الطفل النفسية .



<<             الاكثر زيارة للقسم

    لا يوجد اخبار

<<             Ã�£Ã��Ã�� Ã�§Ã��Ã�£Ã�®Ã�¨Ã�§Ã�±

    لا يوجد اخبار

<<         إعلــــن هنـــــــا

sikis

جميع حقوق النشر محفوظة: © 2012 البوابة الالكترونية - جامعة عين شمس